السبت، 4 سبتمبر، 2010

.." حبيبتي "..

.." حبيبتي"..


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة





حبيبتي ... أمتي ... صاحبة السمو والعلو والعز والبهاء
رحمة وعدل , عطاء وبذل .. شيمة أبناءك العظماء

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

تسامح , تآلف , تودد , تعاطف .. متواضعين بسطاء
في الدنيا زهاد في المساجد عباد في الجهاد فرسان شداد يرهبهم الأعداء


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



رغم جهدهم وجهادهم واجتهادهم عاشوا بين خوفٍ ورجاء
لم يدّخروا شيء ! بذلوا كل شيء !! وهبوا النفيس والنفس والدماء !!!
لا تحسب أمرهم سهلا فمن ظنه كذلك فمهلا فإنه جهلٌ وغباء
عُذّبوا , حُربوا , طُردوا وغُربوا فكانوا نعم الصابرين على البلاء
كانوا أنهارا من الطهر , جبالا من الصبر وعلموا أن الأجر من الله فرضوا سعداء
كشفوا عن العالم الغمة , بددوا السواد وشيدوا خير أمة فيالعظمته من بناء




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


و .. مَرّ الزمان فأصبحنا الآن في قمة الأحزان تعتصرنا سواء
غيّرنا وبدلنا وفرطنا , تناسينا وغفلنا فبقينا في التخلف والغباء
إنه الوهن . عشقنا الدنيا وكرهنا الموت فحق الوقت لنكون كالغثاء


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



لا نعرف هدف . إنشغلنا بالترف . فضاع عمرنا للأسف .. هباء
شعاراتٌ مجوفة . عباراتٌ مزيفة . ورصاصة بكلمة سلام مغلفة تخترق الأحشاء
أرى المجد بخجل يهاجر و .... الكرامة يدوسها الكافر بحافر وحذاء
يا سلاممم .. قمة سلااااام .. أنها مضيعة للوقت وسخرية واستهزاء

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


خائفين . مهددين . اذلاءٌ مشردين . مُنَكّسْيّ الرأس مُطيعين كالدابة العمياء
لست بقولي أبالغ ليس الواقع قولا فارغ ... هو فقط صرخةٌ خرساء !!

كيف أصبحنا ؟ وإلى أين ؟ آه لقد أعمى العين دمعٌ وبكاء
لا


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



حبيبتي .. أمتي . وجب الإنتفاض ثوري من تحت الأنقاض وأرفعي الراية خفاقة علياء
بجيل لا يكترث بعدة وعدد وزيادة يتمتع بإيمان بصبر وإرادة تحطم الأعداء
جيل يمطتي جياد الصبر ليسطر النصر على صفحات السماء

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وأنت ... نعم أنت ... ستخسر .. إن لم تكن من جيل الإباء

فيا رب أجعلني معهم وأنا أقول لحبيبتي
" هذه يا أمتي روحي أقدمها لكِ إهداء "
-----------------


بقلم : أمير حُر ..؛

للمزيد من مواضيعي